تاريخ قهوة الإسبريسو وشركة La Marzocco | La Marzocco

تاريخ قهوة الإسبريسو وشركة La Marzocco

قصتان، وثورة واحدة.

وُجد الإسبريسو منذ أكثر من 100 عام وخلال هذه الفترة من الزمن توالت العديد من الاختراعات المدهشة، التي نتج عنها ذلك المشروب المميز الذي نستمتع به الآن. ولتقديرنا البالغ لماكينات تحضير قهوة الإسبريسو، كان لا بد من إلقاء الضوء على نشأتها وكيف تطورت حتى أصبحت على ما هي عليه الآن. تعرف على المزيد عن تاريخ قهوة الإسبريسو وشركة La Marzocco بواسطة الخط الزمني التفاعلي.

1884
1884

بحلول عام 1884 أصبحت ثقافة المقهى والقهوة ذائعة الصيت في كافة أنحاء أوروبا. وفي هذا العام سجل Angelo Moriondo براءة اختراع أول ماكينة تخمير كميات كبيرة من القهوة باستخدام البخار والماء. ولكن لم يتمّ إنتاج ماكينات Moriondo هذه تجاريًا، كما ولم يبق أي نماذج لها.

1906
1906

وكان أول ظهور للإسبريسو خلال معرض عالمي مقام بمدينة ميلان (Milano) في عام 1906. حيث استلهم Luigi Bezzera و Desidero Pavoni فكرة Moriondo وصنعوا ماكينة ذات غلاية رأسية وقادرة على تخمير كوب من القهوة في خلال ثوان معدودة. وكانت هذه أول مرة يتذوق بها الناس قهوة مصنوعة خصيصًا من أجلهم، وهي قهوة الإسبريسو.

ولكن كان الإسبريسو الذي كانت تصنعه هذه الماكينات البدائية يختلف تمامًا عن الإسبريسو الذي نعرفه حاليًا. حيث كان الضغط الذي يصل البخار إليه بالماكينة في حدود 1.5 – 2 بار، وكان الماء يغلي مع طبقة القهوة في المكان ذاته. وكانت الجرعات مشبعة بالماء ومُرَّة. وقد أحرز Pavoni بعض النجاح محليًا بفضل تلك الماكينات، إلا أنها لم تلق رواجًا كبيرًا.

عشرينيات القرن العشرين
عشرينيات القرن العشرين

انتشرت القهوة في أنحاء إيطاليا عقب الحرب العالمية الأولى، وكان Pier Arduino هو أول مخترع يفكر بصنع ماكينة لا تعتمد على البخار من أجل الحصول على الضغط اللازم للتخمير. وقد استحدث وسجل براءة اختراع المكابس الملولبة والمضخات الهوائية، ولكنه لم يستطع تحقيق فكرته.
إلا أنه – وعلى الرغم من ذلك – كان رجل أعمال ومُسوِّقًا فريدًا من نوعه. فقد استأجر Arduino فنانًا لصنع الملصقات الدعائية، فأنتج لنا الصورة الشهيرة للرجل ذي المعطف الأصفر الذي يتدلى من القطار. وقد نجحت حملته الإعلانية في ترويج الإسبريسو وجعله ذائع الصيت.
وكان Arduino من أوائل المُصدرين الإيطاليين لماكينات الإسبريسو إلى مختلف بلاد العالم. وافتتح محلًا في باريس مخصصًا لبيع الماكينات للمقاهي الباريسية.

1927
1927

أمّا السيد Giuseppe Bambi، فكان حِرَفيًا يعمل في صناعة المشغولات النحاسية ويعيش في مدينة فلورنسا (Firenze) الإيطالية. وعلى خُطى أبيه وجده – اللَّذين كانا من مهرة حرفيي المشغولات المعدنية – افتتح Bambi ورشة صغيرة تعمل في تصميم وصنع المصابيح الأمامية للقطارات وتوريدها للشركة الوطنية للسكك الحديدية.
وتواصل رجل أعمال اسمه السيد Galletti مع Bambi، لما رآه من فرصة للاستثمار في صناعة القهوة الإيطالية. فطلب Galletti من السيد Bambi صنع 12 ماكينة إسبريسو ليبيعهم لمقاهي مدينة فلورنسا (Firenze). وقد صنع Bambi بالفعل أول ماكينة لتحضير قهوة الإسبريسو وكان اسمها Fiorenza، ولكن Galletti لم يتمكن من بيعها كما أراد. وعثر Bambi على رجل مبيعات ساعده على بيع الماكينات لتحضير قهوة الإسبريسو وتحقيق نجاح هائل في ذلك وكان Bambi مقتنعًا بأن هذه الماكينات هي طريق نجاحه نحو المستقبل. لقد انضم Bruno Bambi، أخو Giuseppe Bambi ورجل مبيعات بالفطرة، إلى ورشته، وقاما معًا بتأسيس شركتهم l’Officina Fratelli Bambi. وشرعا بصنع أول ماكينة إسبريسو خاصّة بهم، وأسموها La Marzocco على اسم التمثال الشهير الذي نحته دوناتيلو (Donatello) لأسد جالس وذي درع برمز مدينة فلورنسا (Firenze).

ثلاثينيات القرن العشرين
ثلاثينيات القرن العشرين

في هذه الحقبة المبكرة، كان بيع ماكينات الإسبريسو مُبتغًا صعبًا بحق. ويُروى أن أخوة Bambi كان لديهم زبون مُحتمل في مدينة Viterbo قرب روما. وكانت وسيلة المواصلات الوحيدة المتاحة لهم هي دراجة بخارية مزودة بعربة جانبية. ركب الإخوة الدراجة، ومعهم مسؤول المبيعات، ووضعوا ماكينة الإسبريسو في العربة الجانبية وبدأوا طريقهم نحو مدينة Viterbo.
كان الطريق وعرًا، أو ربما كان السائق مندفعًا، ولكن أيًا كان السبب فقد خرجت الدراجة عن السيطرة عند منحنى في الطريق وتعطلت عند جسر. تضررت الدراجة بشدة ولكن ماكينة الإسبريسو كانت قد تحطمت تمامًا. ونقلتهم شاحنة إلى أقرب ميكانيكي لإصلاح الدراجة، وبعد أن تمّ إصلاح الدراجة البخارية ركبوها متجهين إلى منزل أقارب لهم في روما. وهناك قاموا بفك ماكينة الإسبريسو وأصلحوها. ولكنهم بعد إصلاح الماكينة لم يعد معهم أي نقود فاضطروا لاقتراض بعض المال حتى يتمكنوا من العودة إلى الديار.
وفي طريق عودتهم، توقفوا عند حانة بمدينة سان جيمينيانو (San Gimignano) التوسكانية، وطلب منهم مالك الحانة نموذجًا من ماكينة الإسبريسو، وانتهى الأمر بشرائه للماكينة. ولا تزال تلك الحانة تستخدم ماكينة La Marzocco حتى اليوم.

1939
1939

كان الأخوة Bambi مبتكرين منذ البداية واستمروا بالعمل على صنع ماكينات أفضل لتحضير قهوة أفضل ولتسهيل تشغيلها لمعدّي القهوة. وبعد سنوات أنتجوا خلالها العديد من النماذج، توصلوا إلى طراز قاموا فيه بقلب الغلاية الرأسية على جنبها وصنعوا أول ماكينة إسبريسو أفقية، وهي ماكينة Marus. وقامت شركة La Marzocco بتسجيل براءة اختراع ماكينة الإسبريسو الأفقية في عام 1939. ولكن انقضت مدة براءة الاختراع أثناء الاضطرابات البيروقراطية الإيطالية في أعقاب الحرب العالمية الثانية ولم يبق أي نموذج من هذه الماكينة. وبشكل عام لم يبق سوى عدد قليل من ماكينات ذلك الوقت، حيث كانت المعادن مستخدَمةً بشكل أساسي لدعم الحرب.
إلى أقرب ميكانيكي، وبعد أن تمّ إصلاح الدراجة البخارية ركبوها متجهين إلى منزل أقارب لهم في روما. وهناك قاموا بفك ماكينة الإسبريسو وأصلحوها. ولكنهم بعد إصلاح الماكينة لم يعد معهم أي نقود فاضطروا لاقتراض بعض المال حتى يتمكنوا من العودة إلى الديار.
وفي طريق عودتهم، توقفوا عند حانة بمدينة سان جيمينيانو (San Gimignano) التوسكانية، وطلب منهم مالك الحانة نموذجًا من ماكينة الإسبريسو، وانتهى الأمر بشرائه للماكينة. ولا تزال تلك الحانة تستخدم ماكينة La Marzocco حتى اليوم.

1947
1947

قبل الحرب العالمية الثانية، عمل Marco Cremonese على إضافة الضغط لعملية تخمير القهوة وطور وسجل براءة اختراع مكبس زنبركي، ولكنه لم يتمكن من صنع ماكينة إسبريسو تستخدم تلك التقنية. ويُروى أن Achille Gaggia قابل زوجة السيد Cremonese التي عرضت عليه براءة الاختراع، فقام Gaggia بالفعل باستعمال تلك الفكرة في صنع أول ماكينة إسبريسو ذات رافعة. حيث كان المكبس الزنبركي يطبق ضغطًا أثناء عملية التخمير، صانعًا طبقة من الرغوة أعلى الإسبريسو. وفي البداية، لم يلق ذلك رواجًا لدى الزبائن وأسموها “غُثاء القهوة” ولكن Gaggia – التسويقي بطبعه – بدأ بإطلاق اسم “الكريما” عليها وهي ما أصبحت لاحقًا من أهم مقومات بيع الماكينات وطُبع على العديد من الماكينات وقتها اسم “كريما القهوة” (Crema Caffe).

1961
1961

وكان نموذج الماكينات المزوّدة برافعة هو النموذج السائد لماكينات الإسبريسو لما يقرب من عشر سنوات، وذلك حتى قدم Ernesto Valente ماكينة الإسبريسو من طراز Faema E61 في عام 1961. وكانت تضخ الماكينة الماء بطريقة ميكانيكية خلال طبقة القهوة بضغط 9 بار وذلك من شأنه زيادة تركيز القهوة، كما ساعد معدّي القهوة على تحضيرها بسهولة ويسر في المقاهي.

وقد استُخدمت المبادلات الحرارية لأول مرة في الماكينات من طرازFaema E61 لتسخين المياه التي يتمّ استعمالها في تخمير القهوة. واستطاع النظام الذي ابتكره السيد Valente – وهذا بواسطة حسابات دقيقة – من سحب المياه الباردة عبر أنبوب يمر خلال المياه المغلية المستخدمة للحصول على البخار، مما يتسبب في تسخين المياه خلال عبورها من ذلك الأنبوب ووصول الماء الساخن وليس مغليًا إلى طبقة القهوة.

1970
1970

وفي عام 1970 قدمت شركة La Marzocco أول ماكينة إسبريسو بغلايتين منفصلتين، واحدة للبخار وأخرى لتخمير القهوة. والماكينة GS التي قدمتها شركة La Marzocco – واسمها اختصار لكلمة “Gruppo Saturo” التي تعني “المجموعة المُشبعة” – توفر نظام تخمير مستمر، بوجود رأس مجموعة ملحوم بشكل مباشر في غلاية القهوة. ويُمكن بها تسخين المياه المستخدمة في تخمير القهوة لدرجات حرارة محددة، كما ويمكن إضافتها مباشرةً إلى طبقة القهوة، وذلك بدون مغادرة المجموعة ذاتها. ويستطيع هذا النظام الوصول إلى مستوى استقرار في الحرارة أعلى مما تستطيع أية طرز أقدم من ماكينات الإسبريسو. وكانت التقنية المستخدمة في الماكينات من سلسلة GS من العوامل الرئيسية في نجاح شركة La Marzocco وريادتها لصناعة ماكينات الإسبريسو.

1978
1978

في عام 1978 اشترى رائد الأعمال الأمريكي Kent Bakke وأصدقاؤه متجرًا لبيع الشطائر في مدينة سياتل (Seattle). وكان يوجد بآخر المحل ماكينة إسبريسو قديمة بغلاية رأسية ففكر Bakke في إصلاحها وتشغيلها في متجره. وافتتم Bakke بتلك الماكينة فاقترح عليه صديق له فكرة البدء باستيراد ماكينات من ذلك الطراز وبيعها داخل الولايات المتحدة الأمريكية.

وبالفعل سافر Bakke ومجموعة من أصدقائه إلى إيطاليا واجتمعوا بعدد من مصنعي ماكينات الإسبريسو، عارضين أن يكونوا موزعين لتلك الماكينات في الولايات المتحدة الأمريكية. فسافر إلى شركة La Marzocco ليجتمع بـ Giuseppe Bambi وابنه Piero. وعقدوا اتفاقًا لاستيراد ماكينات La Marzocco إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

1983
1983

انضم شاب اسمه Howard Schulz إلى Starbucks كمدير للتسويق والعمليات، وكانت هذه الشركة في ذلك الحين تعمل في تحميص البن فقط، وأثناء رحلة عمل في ميلان (Milano) في عام 1983، ألهمته ثقافة القهوة الإيطالية فخطرت له فكرة صنع طراز مشابه لماكينات الإسبريسو في الولايات المتحدة الأمريكية وحاول إقناع مديري Starbucks بتطوير المقاهي. ولكن اعترض المُلّاك مُكتَفين بنشاطهم في تحميص البن فقرر Schultz مغادرة شركة Starbucks وافتتح مقهاه Il Giornale مستلهمًا روح ثقافة القهوة الإيطالية في الولايات المتحدة الأمريكية، واستخدم بمقهاه ماكينات إسبريسو GS من شركة La Marzocco.

وفي عام 1987 قرر مُلّاك شركة Starbucks بيع مؤسسة تحميص البن التابعة لهم والتركيز على شركة جديدة قد قاموا بشرائها وأسموها Peets Coffee. فاشترى Schultz شركة Starbucks منهم، غيّر اسم مقهاه القديم (Il Giornale) ليكون تحت علامة Starbucks التجارية وبدأ بالتركيز على التوسع بتجارة التجزئة.

1990
1990

لاقت قهوة الإسبريسو رواجًا كبيرًا في الولايات المتحدة الأمريكية ومع نمو Starbucks وانتشارها قدمت شركة La Marzocco طرازها الجديد من الماكينات واسمه Linea. فقامت بتصميم ماكينات Linea كمُحدَّث لطراز GS ومصنوع خصيصًا ليناسب السوق الأمريكية، حيث أضيفت لها غلاية بخار كبيرة الحجم، وذلك ليصبح في استطاعتها تلبية الطلب المتزايد من قبل الجمهور الأمريكي للقهوة المضاف إليها الكثير من الحليب. كما وكان من الممكن استخدام الماكينات من طراز Linea مع أكواب أكبر من 12 و 16 أونصة. ومؤخرًا اعتمد Bakke وشركاؤه الماكينة لما تمتاز به فيما يخص السلامة والصحة العامة، مما أضاف لها ميزة كبيرة على الماكينات الإيطالية الأخرى.

تسعينيات القرن العشرين
تسعينيات القرن العشرين

بنهاية تسعينيات القرن العشرين تحولت Starbucks إلى شركة ومؤسسة كبيرة. فتحولت من استخدام ماكينات Linea من شركة La Marzocco إلى استعمال ماكينات الإسبريسو ذات الأوتوماتيكية العالية.

ولكن بدأ في ذلك الوقت ظهور جيل جديد من مُحمصات ومحال القهوة في مختلف أنحاء البلاد والعالم. ومع مرور الزمنK فأصبح للقهوة، تدريجيًا في البداية ومن ثم بسرعة أعلى، شأنٌ بالغ الأهمية في كافة الأرجاء. وانضمت المحمصات والمحال هذه إلى الموجة الثالثة من القهوة.

وقد كانت La Marzocco الخيار الأول للعديد من رواد الأعمال المستثمرين في صناعة قهوة الإسبريسو. وأصبحت ماكينة Linea من شركة La Marzocco علامةً رئيسيةً في حركة الموجة الثالثة من القهوة، لما لها من خبرة طويلة في مجال تحضير القهوة.

الألفينيات
الألفينيات

تابعَ مجتمع الموجة الثالثة مسيرته لإنماء تحضير القهوة وإزكاء روح التنافس فيه، وتمّ تأسيس بطولة معدّي القهوة العالمية لهذا الغرض وشاركت La Marzocco كراعي أول للبطولة. واستطاعت شركة La Marzocco عن طريق رعايتها للبطولة تكوين علاقات قوية مع معدّي القهوة المحترفين، الذين قدموا اقتراحات قيمة عملت La Marzocco على تطبيقها أثناء عمليات تطويرها للماكينات.

وقد استجابت La Marzocco للطلب المتزايد لماكينات ذات استقرار عال في درجة الحرارة عند التخمير فطورت ماكينة تميزت بكونها أكثر الماكينات استقرارًا لدرجة الحرارة في السوق.

وطرحت شركة La Marzocco ماكينة GB5 في عام 2005. وقدم النظام المتطور بها العديد من المزايا التي صُممت لتوفير درجة حرارة مستقرة، ثابتة ودقيقة للغاية. وتضمنت هذه المزايا نظامًا للتسخين المسبق يقوم بتسخين المياه الباردة قبل دخولها إلى غلاية القهوة، منظومة PID للحفاظ على ثبات درجة حرارة المياه فلا تزيد أو تنخفض بأكثر من 0.5 درجة فحسب وغلايات ذات تصميم خاصّ للحصول على أقصى مستويات الاستقرار والثبات.

2008
2008

خلال مراحل تطوير الماكينة GB5، بدأ مالكو شركة La Marzocco بالتفكير في صنع ماكينة الإسبريسو المنزلية المثالية. فتذكروا أيام إنتاج ماكينة GS الأصلية، كيف انتشرت تلك الماكينة في مختلف المطابخ واستطاعت توصيل الإسبريسو العالي الجودة إلى المنازل، وذلك في وقت ندرت فيه قهوة الإسبريسو الجيدة بالولايات المتحدة الأمريكية. ودعموا فريق البحوث والتطوير ليصنعوا ماكينة جديدة تستلهم جميع مميزات أحدث وأكثر الدقة ماكينة من بين ماكيناتهم – طراز GB5، ولكن بحجم أقل وبتصميم مستوحى من ماكينة GS الأصلية. وأثمر نتاج عملهم عن ماكينة احترافية تعمل بجهد 110 فولت وتناسب طاولات المطابخ، معبرةً عن التاريخ العريق لشركة La Marzocco في التصميم وريادة التصنيع. فأنتجوا ماكينة GS3 وهي عبارة عن فخر صناعة ماكينات الإسبريسو المنزلية.